الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

مجرد حلم

اتدرك معنى أن تكون وحيداً؟
اتدرك معنى هذا الشعور؟
لماذ هذا الشعور اجتاحنى
اخبرنى لماذا لا استطيع ان اكون متواده معك؟
حيث انت تكون..هناك شيئا مفقود في قلبى وحياتى..
كثيرة هى الكلمات التى تئن من القلب المجرووح..
من الصعب.. من الصعب جدا اتنفس بقلب ارهقه الترحال..
أين ليالى الحب؟ تاهت بنا واتسعت المسافات..
كل امانيك ستنفذ..ادركت هذا من زمان..
رغم ان الحياة تستمر كأنها لاتنتهى..
والأمــل والحب ابداً لن يزول..
ومع ذلك.. لا توجد انت هاهنا الان ربما اكون مخطئة..
لا يوجد هناك مكان أركض اليه.. ليس لدى مكان أذهب اليه..
أستسلم يا قلبى وأترك فيك انين صمت قاتل باقٍ لا محال..
اخبرنى لماذا لااستطيع ان اكون معك حيث انت تكون؟

الثلاثاء، 23 مارس، 2010

الاحساس المر


منذ طفولتها والخيال رفيقها الأول

كانت خصبة الخيال لدرجة تثير الدهشة

ترسم بخيالها مدناً وواحات عشق ومحطات انتظار

وتعيش في خيالها حكايات حب

يستعمر الوهم جزءها الأكبر فكل حكاياتها خيال

وكل فرسانها خيال

وكل مواعيدها خيال

وكل طقوسها خيال

عاشت ألف حكاية حب

وراقصت ألف عاشق بجنون

وبكت ألف فارس مفارق

وكتبت رسائلها إلى رجال بلا عنوان

رجال بلا وجوه وبلا أصوات وبلا حركة

كانت تبدأهم بخيال.. وتنهيهم بخيال

لكنها أحبتهم كثيراً تماماً

كما أحبّت حكاياتها الوهمية معهم

برغم أنها لم تعشق يوماً رجلاً..

ولا خاضت حكاية حب واقعية

لكنها..

ومع التصاقها الشديد بخيالها وأبطالها

إلاّ أنها بينها وبين نفسها

كانت تتشهى حكاية حب واقعية

وتحلم برجل يسير خارج سياج الخيال

رجل له وجه حقيقي وصوت حقيقي وذكريات حقيقية

رجل يتحرك أمامها في النور

رجل لا تضطر إلى إغماض عينيها كي تراه

رجل ينتصر بوجوده الواقعي في عالمها

على كل أبطالها الوهميين

والتقته..

حلمها المنتظر

حقيقتها التي طال البحث عنها

رجل يقف ما بين شتاء العمر وخريفه

رجل أمطر عليها من سماء الصدفة

رجل نسفها كالأرض

لم يكن أكثرهم وسامة ولا أشدهم جاذبية

ولا أعظمهم مركزاً

لا تعلم كيف أحبته ومتى أحبته..

ولماذا هو

فالحب إحساس لا نملك له تبريراً

في معظم الحالات

فهو كالسؤال السهل

الذي نعجز عن إجابته أحياناً

برغم امتلاكنا الإجابة

فنحن أحياناً لا نريد أن نجيب

لأننا لا نريد أن نسمع

لأننا عندها نكون في حالة من الصمت

والهدوء الجميل

لكنها أحبته

أحبته

بكل تعطش المرأة للحب

في ربيع العمر

أحبته

بكل حاجة المرأة للدفء في شتاء العمر

أحبته

بكل حاجة المرأة للأمان في خريف العمر

وحين تجتمع الفصول في عمر امرأة ما

فإنها تكون في حالة حب حقيقي

لكنها..

تغيرت تغيرت كثيراً

اتجهت نحو مدن واقعية

أصبح للواقع في حياتها أهمية أكبر

لم تعد تحلم

لم تعد تنسج الحكايات وتصدقها

لم تعد ترسم

وجوه رجال لا وجود لهم

لم تعد تكتب

رسالة بلا عنوان

ولم تعد تقف

فوق محطات الصدفة

في انتظار رجل ما

لكن..

وبرغم صدق الحلم والإحساس

إلاّ أن إحساسها الجميل مرفوض واقعياً

ولن يرسو بها إلاّ فوق شواطئ الإحباط والألم

فحبيبها لن يكون يوماً لها

ولكي تجمعهما حكاية واقعية

فلابد من حدوث معجزة

والمعجزة لن تحدث

وانتظارها نوع من الوهم والجنون

هذه حكاية تكررت كثيراً

وستتكرر مادامت الحياة

ولم أسرد حكايتها هنا

كي أستعرض أسباب حاجتها لمعجزة

تمنحها إياه

لكني فقط أردت أن أعبر عن دهشتي

لعلي أجد أسباباً مقنعة لاستفساراتي

لماذا نعيش سنواتنا بحثاً عن شيء مختلف

وحين يأتي المختلف لا نجد له في حياتنا متسعاً يحتويه

فتضيع كل سنوات انتظارنا أمام أعيننا

ونقف فوق المحطة ذاتها لتوديعه بحزن

كما وقفنا عليها ذات يوم لاستقباله بفرح

والأحاسيس التي ترفضنا نتعلق بها؟

وقبل أن يرعبنا المساء:

إحساس مر

أن تحمل في داخلك إحساساً غير مكتمل النمو

واقعياً

وتصر على الاحتفاظ به

برغم قناعتك أنه لو ولد يوماً..

فسيولد ميتاً

وبعد أن أرعبنا المساء:

لا تصدقهم أن المستحيلات فقط

ثلاثة فتطيل الوقوف فوق شواطئ المستحيل

كي تجرب بث الحياة في إحساس ولد ميتاً

فهناك مستحيلات أصعب بكثير

من الغول والعنقاء والخل الوفي ...........

الأحد، 21 مارس، 2010

إلى أمى


أحن الى آكل أمى

وقهوة أمى

ولمسة أمى

وتكبر فى الطفولة

يوماعلى صدر امى

وأعشق عمرى

لآنى

أخجل من دمع أمى

الأحد، 14 فبراير، 2010

دعيني في عيد الحبّ..أكرهك..بشيء من الحبّ.....


جاء عيد الحبّ إذن...

فيا عيدي و فجيعتي، و حبّي و كراهيتي، ونسياني و ذاكرتي كلّ عيد و أنت كلّ هذا...

للحبّ عيد إذن...

يحتفل فيه المحبّون و العشّاق، و يتبادلون فيه البطاقات و الأشواق، فأين عيد النسيان سيّدتي ؟

هم الذين أعدّوا لنا مسبقاً تقويماً بأعياد السنة، في بلد يحتفل كلّ يوم بقدّيس جديد على مدار السنة..

أليس بين قدّيسيهم الثلاثمائة و الخمسة و الستين..

قدّيس واحد يصلح للنسيان؟ما دام الفراق هو الوجه الآخر للحبّ، و الخيبة هي الوجه الآخر للعشق، لماذا لا يكون هناك عيد للنسيان يضرب فيه سعاة البريد عن العمل، و تتوقّف فيه الخطوط الهاتفيّة، و تمنع فيه الإذاعات من بثّ الأغاني العاطفيّة ...

و نكفّ فيه عن كتابة شعر الحبّ !

منذ قرنين كتب "فيكتور هوجو" لحبيبته جوليات دوري "كم هو الحبّ عقيم، إنّه لا يكفّ عن تكرار كلمة واحدة "أحبّك"

و كم هو خصب لا ينضب : هناك ألف طريقة يمكنه أن يقول بها الكلمة نفسها"..

دعيني أدهشك في عيد الحبّ..

و أجرّب معك ألف طريقه لقول الكلمة الواحدة نفسها في الحبّ...

دعينى أسلك إليك الطرق المتشعّبة الألف، و أعشقك بالعواطف المتناقضة الألف، و أنساك و أذكرك، بتطرّف النسيان و الذاكرة.

و أخضع لك و أتبرّأ منك، بتطرّف الحرية و العبودية...

بتناقض العشق و الكراهية..
دعيني في عيد الحبّ...

أكرهك ...

بشيء من الحبّ